تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

 

 


 

أخذت  إدارة الأوقاف على عاتقها ضمن برامجها الاجتماعية مساعدة المعسرين والتخفيف عنهم مما يعترضهم من صعوبات الحياة ومتطلباتها، سواء أكان إعسارهم بسبب الديون المالية، أو بسبب عدم قدرتهم على تحمل تكاليف الزواج، أو غير ذلك، ويتم تنفيذ ذلك بالتعاون مع المؤسسات والجمعيات الخيرية، واللجان والصناديق المتخصصة في رعاية المعسرين بصورها المختلفة والمنتشرة في جميع مناطق المملكة العربية السعودية واللجنة الوطنية لرعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم، ولجان مساعدة الشباب الراغبين في الزواج وغيرها، وقد وضعت إدارة الأوقاف ضوابط ومعايير محددة لضمان وصول الدعم لمستحقيه.

وتأمل إدارة الأوقاف من خلال إسهاماتها في هذا الجانب تحقيق الأهداف الآتية:

· مساعدة المدينين والسجناء ذوي الغرم في الحق الخاص.

· الإسهام في إعادة لم شمل الأسر المتضررة من غياب وسجن عائلها أو أحد أفرادها.

· مساعدة اللجان والصناديق والمشاريع والجمعيات التي تعمل في مجال مساعدة الشباب الراغبين في الزواج.

· الإسهام في تكوين الأسر الصالحة بإذن الله وتذليل المصاعب التي قد تعترض من يرغب في الزواج؛ مما  يسهم في القضاء على العنوسة، وحماية الفرد والمجتمع من الفساد والانحراف الأخلاقي.

· التأكيد على مبدأ التكافل الاجتماعي الذي يستشعر الأسر المحتاجة.

· المساهمة في دعم الأسر المحتاجة والتخفيف عنها وتقديم العون لها.

· المشاركة الفاعلة من قبل إدارة الأوقاف في مساندة الجهود التي تقوم بها المؤسسات الحكومية والجمعيات الخيرية في تفعيل دورها الاجتماعي في دعم ومساعدة الأسر المحتاجة.

ونفذت إدارة الأوقاف برامجها وأعمالها الخيرية في هذا الجانب من خلال الوسائل الآتية:

· مساعدات مادية وعينية للسجناء من ذوي الحق الخاص بالتعاون مع اللجنة الوطنية لرعاية أسر السجناء والمفرج عنهم وأسرهم.

· مساعدات مادية وعينية لأسر المدينين والمعسرين بالتعاون مع الجمعيات الخيرية المنتشرة في جميع مناطق المملكة العربية السعودية.

· مساعدات مادية وعينية للشباب الراغبين في الزواج بالتنسيق مع اللجان والصناديق والجمعيات الخيرية العاملة في مساعدة الشباب الراغبين في الزواج.

· تنفيذ ودعم برامج الزواج الجماعي في بعض المناطق والمدن.

· تنفيذ ودعم البرامج التأهيلية والتدريبية لمساعدة الشباب الراغبين في الزواج أو السجناء وأسرهم.

ومن أبرز البرامج المنفذة ضمن هذا الجانب:

أولاً: برامج مساعدة المعسرين والسجناء:

عملاً بقول النبي صلى الله عليه و سلم:_من نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا نَفَّسَ اللهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ يَسرَ عَلى مُعْسرٍ يَسرَ اللهُ عَلَيْهِ في الدُّنْيَا وَالآَخِرَةِ، وَمَنْ ستر مُسلِمَاً  ستره اللهُ  في الدُّنْيَا وَالآَخِرَةِ، وَاللهُ في عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ عَوْنِ أَخِيهِ(

نفذت إدارة الأوقاف عدة برامج لمساعدة المعسرين والسجناء وكفالة أسرهم، وذلك بالتنسيق مع الجمعيات الخيرية والجهات الرسمية التي تعمل في خدمة السجناء وأسرهم، وقد تم إطلاق سراح عدد 512  من سجناء الحق الخاص في عدة مناطق من مناطق المملكة العربية السعودية منذ تأسيس إدارة الأوقاف وحتى نهاية

عام 1433 ه، بعد أن تكفلت إدارة الأوقاف بتسديد ديونهم بموجب شيكات تصرف بأسماء أصحاب الحق مباشرة بعد التنسيق مع الجهات الرسمية العاملة في هذا المجال، وقد وضعت ضوابط ومعايير محددة لضمان تنفيذ هذا البرنامج بدقة.

ثانيا: برامج كفالة أسر السجناء:

تأتي برامج كفالة أسر السجناء من تلمس إدارة الأوقاف لحاجات  أفراد المجتمع والوقوف مع مختلف شرائحه المحتاجة، وخصوصا ً أن أسر السجناء تتأثر في الغالب نتيجة غياب عائلها؛ ومن هذا المنطلق حرصت إدارة الأوقاف على تنفيذ هذا البرنامج وتقديم المساعدة لهذه الأسر وكفالتها لمدة عام كامل، حتى تتمكن الأسرة من تلبية احتياجاتها المعيشية، وتسهم هذه المساعدة  بإذن الله  في مواساتها والتخفيف عنها من الناحية النفسية والاجتماعية، وتنقذ الأسرة من الانحرافات السلوكية لا قدر الله؛ التي قد تندفع إليها عند الحاجة إلى المال.

وتقوم إدارة الأوقاف بتنفيذ برنامج كفالة أسر السجناء من خلال فرعين رئيسين:

الفرع الأول

من خلال مخصصات شهرية  )مقطوعة(  لكل أسرة سجين وفق الجدول الآتي رقم 17:-


الفرع الثاني:

من خلال برنامج  سداد إيجار المساكن لمدة عام كامل عن عدد من أسر السجناء من خلال تخصيص مبلغ لا يزيد على 20،000  عشرين ألف ريال لسداد إيجار المسكن الواحد، ويتم ذلك بالتعاون مع اللجنة الوطنية لرعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم وفروعها بالمملكة.

وبلغ إجمالي ما قدمته إدارة الأوقاف في هذا الجانب حتى الآن 4،417،638  فقط  أربعة ملايين و أربعمائة و سبعة عشر ألفاً وستمائة وثمانية وثلاثين ريال.

ثالثاً: برامج مساعدة الشباب الراغبين في الزواج:

يعد برنامج مساعدة الشباب الراغبين في الزواج من البرامج المهمة التي تحرص إدارة الأوقاف على تنفيذها كل عام؛ نظراً لما يحققه من نتائج  إيجابية وأهداف نبيلة في المجتمع، وقد كان لتنفيذه الأثر الإيجابي الذي وجدته إدارة الأوقاف من معظم المشاريع واللجان الخيرية العاملة في مجال دعم الشباب الراغبين في الزواج، سواء أكان ذلك نشاطاً رئيسياً لها؛ كالمشاريع والصناديق واللجان المستقلة، أو  كجزء من مناشطها المتعددة كما هو

الحال في الجمعيات الخيرية.

وتهدف إدارة الأوقاف من تنفيذها لهذا البرنامج تحقيق الأهداف الآتية:

· مساعدة اللجان والصناديق والمشاريع والجمعيات الخيرية في تحقيق رسالتها في الأعمال الخيرية وخاصة التي تعمل في مجال مساعدة الشباب الراغبين في الزواج.

· الإسهام في تكوين الأسر الصالحة بإذن الله، وتذليل المصاعب التي قد تعترض من يرغب في الزواج.

· الإسهام في القضاء على العنوسة الآخذة في الازدياد، وحماية الفرد والمجتمع من الفساد والانحراف الأخلاقي.

· التأكيد على دور إدارة الأوقاف في خدمة المجتمع وتحقيق مبادئ التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع.

وتوضح بيانات الجدول الآتي رقم 18 أبرز البرامج المنفذة من إدارة الأوقاف في هذا الجانب.