تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

 

 




إستشعاراً
للمكانة الكبرى التي تحظى بها بيوت الله عز وجل فقد بذلت إدارة الأوقاف وسعها في الاهتمام بهذه البيوت وتقديم كافة الخدمات التي تناسبها من عمارةٍ وصيانةٍ وفرش ونحوه.

لذا فقد عنيت بها سعياً في تحقيق الأهداف الآتية:

العمل على رفع راية التوحيد )لا إله إلا الله محمد رسول الله(  في مختلف المدن.

 بناء المساجد طلباً للأجر والثواب المتمثل بقول النبي صلى الله عليه وسلم: )من بنى مسجداً يبتغي به وجه الله، بنى الله له مثله في الجنة(.

مساعدة الأئمة  المؤذنين بالمساجد التابعة لمجمعات إدارة الأوقاف العقارية في أداء مهامهم بتوفير السكن المناسب من حيث الموقع والمساحة.

وتحرص إدارة الأوقاف على تنفيذ ذلك من خلال الوسائل الآتية:

· بناء المساجد الجديدة أو إعادة إعمار القديم منها وذلك بالتنسيق مع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد وفروعها داخل المملكة.

·إعمار المساجد خارج المملكة وذلك بالتنسيق مع المؤسسات الخيرية السعودية المعتمدة.

·  تأمين السكن للأئمة والمؤذنين بالمساجد التابعة لمجمعات إدارة الأوقاف.

·إفطار الصائمين في المساجد بالأحياء الفقيرة في مكة المكرمة والرياض وبعض مدن المملكة خلال شهر رمضان المبارك من كل عام.

·إقامة برامج دعوية وحلقات لتحفيظ القرآن الكريم بالمساجد التابعة لإدارة الأوقاف.

·وقد بلغت التكلفة الإجمالية المصروفة من قبل إدارة الأوقاف على هذه البرامج خلال الأعوام ) 1418هـ - 1433هـ )  20.293.575   ريال عشرين مليون ومائتان وثلاثة وتسعون الف وخمسمائة وخمسة وسبعين ريال.

 وقد قامت إدارة الأوقاف بتنفيذ أعمالها في هذا المجال من خلال طريقين رئيسين



الأول
: مشروع بناء المساجد وصيانتها:

حيث قامت إدارة الأوقاف بالمساهمة في بناء عدد من المساجد وفرشها وتكييفها وصيانتها وتقديم الخدمات المتعلقة بها، وقد بلغت التكلفة الإجمالية لهذا المشروع حتى العام 1433ه 5.274.898 خمسة ملايين ومائتا واربعة وسبعون أف وثمانمائة وثمانية وتسعون ريال.

 الثاني: مشروع سكن الأئمة والمؤذنين بالمساجد التابعة لإدارة الأوقاف:

حيث قامت إدارة الأوقاف بتأمين السكن للأئمة والمؤذنين بالمساجد التابعة لمجمعاتها العقارية، بتكلفة سنوية بلغت )  250.000 ريال ) مائتان وخمسون ألف ريال وبلغت التكلفة الإجمالية لهذا المشروع حتى عام 1433هـ 2،343،309 ريال مليونان وثلاثمائة وثلاثة وأربعون الف وثلاثمائة وتسعة ريال.