تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

 

 

1-03.jpg



التضامن .. الإنسانية .. الإغاثة

نتلمس حاجتهم فنساندهم

أكثر من (34.5) مليون يال لبرامج إغاثية متنوعة داخل المملكة العربية السعودية وخارجها

استشعرت المملكة العربية السعودية دورها الحضاري والإنساني تجاه المجتمع العربي والإسلامي خصوصاً، والمجتمع الدولي عموماً؛ كونها دولة رائدة، ومحضن رسالة عالمية، وقبلة المسلمين، كما أنها ذات وزن اقتصادي، وثقل حضاري وثقافي، أهلها للحضور في دوائر العون الإنساني الإقليمي والدولي، ونقلها إلى مقدمة الدول التي تأنس برأيها منظمات الغوث العالمية، الرسمية منها والطوعية، وتعول على دعمها وتفاعلها في الملمات والكوارث الخطيرة التي تتطلب تحركاً إنسانياً عاجلاً، وقد ظلت المملكة العربية السعودية -حكومة وشعباً-تستأثر بموقف الريادة، وتملك زمام المبادرة في شأن الدعم السياسي والمعنوي والإغاثي لشعوب الأرض قاطبة، ويسجل التاريخ المعاصر في سجلاته الرسمية والشعبية وقوف المملكة العربية السعودية إلى جانب الشعوب العربية والإسلامية، بل إلى جانب شعوب العالم أجمع في كثير من المحن والابتلاءات، تُضمد الجراح، وتوفر الغذاء والكساء والمأوى للمتضررين في مواقعهم داخل بلدانهم.

0364312231.jpg

























وتطبيقاً لسياسة المملكة العربية السعودية في دعم وإغاثة المنكوبين في مختلف دول العالم الإسلامي، فقد شاركت إدارة أوقاف صالح عبدالعزيز الراجحي إخوانها المسلمين حيث تشاطرهم بكل فاعلية ومبادرة عند حدوث الأزمات والنكبات التي تعترض بعض المناطق أو الأفراد، وهذا جزء أصيل من رسالتها الخيرية السامية التي تعودت على القيام بها منذ تأسيسها، وقد قدمت أنواعاً مختلفة من الدعم المادي أو العيني للمنكوبين بمختلف أشكال الحوادث، ويتم ذلك بالتنسيق مع الجمعيات والجهات الخيرية المنتشرة في مناطق المملكة العربية السعودية أو خارجها، والفئات المشمولة بهذا المجال، هي: فئة المنكوبين بالأوبئة والكوارث الطبيعية التي تعترض بعض مناطق بلادنا الغالية أو بلاد المسلمين، أو المنكوبين بحوادث السيارات والهدم والحرائق وغيرها، لذا قامت إدارة أوقاف بالتنويع في البرامج المنفذة ضمن هذا المجال بحسب النكبات التي يتعرض لها المستفيدون، مع وضع ضوابط ومعايير محددة لضمان وصول الدعم لمستحقيه

054210554.jpg




























إغاثة حوالي (3,000) أسرة داخل المملكة بالتنسيق مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية

والجمعيات الخيرية بالمناطق المنكوبة

قدمت إدارة أوقاف صالح عبدالعزيز الراجحي العديد من أوجه الدعم لعدد من الأسر المنكوبة والمتضررة من بعض الكوارث الطبيعية كالسيول والفيضانات والتي سبق وأن تعرضت لها بعض مناطق المملكة العربية السعودية، وذلك لإغاثة إخواننا من الأسر المتضررة، وتحقيقاً لمبدأ التكافل والتعاون بين ابناء المجتمع، وحرصت إدارة الأوقاف على تنويع الدعم المقدم للأسر المتضررة بين: مبالغ نقدية مقطوعة أو سلال غذائية أو ملابس وبطانيات ودفايات وفرش، وغيره من احتياجات ولوازم تلك الأسر السعودية.

     وهذه نماذج من البرامج الإغاثية المنفذة داخل المملكة العربية السعودية:

05644445.PNG


















(39.5) مليون ريال للحملات الإغاثية في مختلف دول العالم الإسلامي

     استجابت إدارة أوقاف صالح عبدالعزيز الراجحي لجميع نداءات الإغاثة المختلفة التي أطلقتها المملكة العربية السعودية لدعم وإغاثة العديد من الدول الإسلامية، فحرصت إدارة الأوقاف على تلبية النداء والمبادرة بإغاثة أشقائنا المسلمين في أزماتهم ونكباتهم، بالتنسيق مع الحملات السعودية الرسمية، وذلك تحقيقاً وتطبيقاً لمبادئ التكافل والتراحم والتعاون بين المسلمين.    

     وهذه نماذج من البرامج الإغاثية المنفذة خارج المملكة العربية السعودية:

025145214.PNG